الكلام دة ما يتسكيتش عليه

الحياة مفروض إن فيها مواقف ..و إن المواقف دى بطريقة أو أخرى كما يقول الكتالوج ليها شكل معين أو تيمة معينة ، لحن بتمشي عليه . الكلام دة للأسف مش هتلاقوة على المدونة دى . كم مرة عدا عليكم موقف و وقفتوا مصدومين أو ميتيتن على روحكم من الضحك و قلتوا لنفسكم : لا الكلام دة ما يتسكتش عليه؟؟؟؟
هنا ..و هنا بس ...
هنقول ..و نضحك..و نعيط..و نتفرج على الكلام اللى ما يتسكتش عليه..

السبت، 2 يناير، 2010

ألبوم صور


لما فكرت أعمل مدونة و أسميها الكلام ده ما يتسكيتش عليه، كان قصدى إن فى كلام ممكن مايعديش فى حياتنا بدون ما يترك علامه و يحفر أثر نشيله فى ذاكرتنا و قلوبنا سنين طويله و نفضل نحكيه لأى حد جديد بنتعرف عليه.
كلام ممكن يكون بيعرفنا شخصيتنا الحقيقية كلام حلو له طعم السكر و أحيانآ مر علقم و ممكن يكون كلام ملحة زيادة أو دلع و ناقص ملح و ملوش طعم ،الكلام دة كلام ما يتسكيتش عليه.
عدت عليَه فى حياتي أوقات كان نفسي أملك إختراع يخزن الكلمات يجمدها فى ودانى كأنى بأخدلها صورة فتوغرافية . أحفظ الصوت و اللحظة اللى بعيشها و إحساسي بالكلام ده. ممكن تقولولى نصورها فيديو،بس دة مش منطقي . مين فينا ماسك كاميرة فيديو لكل لحظه و ثانيه فى حياته؟ الحل الوحيد إنك تجرى تكتب الكلام و التاريخ فى ورقة . تعلق عليه، و تخزن إحساسك كتابة ، سعيتها كل مرة هتقرا كلامك هتحسه و يمكن تضحك أو تدمع و ممكن تقول إية العبط دة؟ أنا بحاول أعمل معاكم و بيكم ده و علشان إنتوا غاليين عليه، هعلمكم طريقتى فى تخزين الكلام و هندخل سوا ألبوم صور ، ألبوم، صوره كلمات و حروف و لحظات و مشاعر و أحاسيس.
الصوره الأولى: طفله صغيره لابسه هدوم العيد ، فرحانه و متحمسه و هتموت تخرج تعييد على جدتها. صاحب بابها اللطيف جيه الصبحيه و أكل الكحك و عَيد و شرب القهوة و برضه، مفيش فايده .البنت يتجرى على الراجل بعد ما سهت مامتها بتمسك إيده و تقوله: عمى جمال تتن عفون (يعنى شكرآ و عفوآ و أنستنا و شرفتنا و مع السلامة) هاااااااااااه الله يسهل عليك يا عمو جمال و اللهى كنت راجل لطيف و ده نهاية عهدنا بيك.
الصورة التانية: بنت صغيرة برضوه بتجرى على السلم نازلة تشوف أختها الصغيرة اللى وقعت أربع تدوار كاملة و هى راكبه المشايه و بعد ما مامتها أغمى عليها ،الطفله اللى عمرها 3 سنين طالعه شايله أختها السليمة و بتقول: ما ماتتش يا ماما لسه عايشه ما ماتتش.
الصورة الثالثة:بنت عمرها 12 سنة طلب منها تعمل أم لأخوها اللى عمره 5 سنين ، فقررت إنها تألف غنوة تغنيهاله علشان يسكت و ما يعيطش: حمودة يا شاطر، يا رايح على القناطر، تشترى تفاحة ، و تقول للفلاحة ، أنا راجع على بيتى .
الصورة الرابعة: طفل قاعد فى البيت مع أخوة اللى مش باين من الأرض ، و مطالب يعمل أب و أم و أخ لمدة 7 ساعات يوميآ يا ترى عمل إيه؟؟ وقف عند الشباك و فضل يشاورله على كل حاجه و يقوله: إية ده؟؟؟؟؟؟؟ و الدهشة و الحب و الذكريات جمعت بين الأخين .
الصورة الخامسة: أب بيشيل العقاب عن بنته و يقولها: علشان أبوكى ترضي تخزلينى و تكسفينى ،علشان خاطرى أنا ،ذاكرى و إنجحي.
الصورة السادسة: بنت ،كبرت شوية ،بيتقلها إنتى حسن صبى. تبص فى المراية متشوفش غير ملامح بنت .بنت مش بطالة كمان.
الصورة السابعة: مدرسة بتقول لتلميذة شكلك بيعصبنى.كسرت جواها الثقة.
الصورة الثامنة:أستاذ فيزياء،غير مريح .بيغير مصير الأحلام و يخليها كوابيس. باي باي علمي، و ماله الأدبي؟
الصورة التاسعة:سنرجع يومآ إلى حينا و نغرق فى خافقات المني،سنرجع مهما يمر الزمان و تنئا المسافات ما بيننا. إحساس بالوطن المفقود.
الصورة العاشرة:أب فرحان بنجاح إبنه،أنا رقصت النهارده.ست معرفهاش و حضن و أجمل كلمة،أنا فخورة بيكي.شكرآ على الهدايا السماوية دى.
الصورة الحادى عشر: تسلم إيديكي يا بنتى.إية؟؟ تصدق يا عم أنا عمرى ما حد قالى تسلم إيديك.و تجمعنا قعده على الرصيف.
الصورة الثانية عشر:إنتى أجمل بنت شوفتها فى حياتى.و أقربهم لقلبي.لا و علشان تكمل بقى,كلما تضحكين يزيد عمرى عامآ.أنا كده زاد عمرى قرن يا فندم.
الصورة الثالثة عشر:بودى...روعة الطفولة و برائتها تتجسد فى سنجاب صغير.إية ده؟؟؟؟أكل؟؟؟؟؟؟؟ يا ربي خد من عمرى على عمره.
الصورة الرابعه عشر: إنتى اللى ليه و الحتة الجوانيه. دودو و نظرة حنان،ربي يسعدلك قلبك.
الصورة الخامسة عشر: فكى الطرحه علشان أشوف شعرك الحلو.تبصله و هو مش باين من الأرض .تفك الطرحة يحضنها ببراءته و يقولها، تحفة بس متقوليش لحد.
الصورة السادسة عشر: هى مصر عملت إية مع الجزائر؟ محدش يرد عليه،مش عدم إهتمام لا و اللهى بس 4 سنين هيفهم إزاى؟ يجرى و ملامحه كلها جدية.أنا عرفت الحقيقة بس عاوز أقلكم حاجة، مصر مش ممكن تخسر أبدآ.
الصورة السابعة عشر:إنت تؤام روحى. رسالة فى الإنبوكس.
الصورة الثامنة عشر: بصلي عينيك فى عيني.ههههههههه مستحيل نعرف نكذب.
الصورة التاسعة عشر: هنا فى مخ مش تبتب(إسمة شبشب).
الصورة العشرين:أسفة ،الإعتذار قمة الرقي و الجمال .
الصورة الواحدة و العشرين: الله يرضي عليكي مطرح ما وجهك مندار. أجمل دعوة سمعتها فى حياتي.
الصورة الثانية و العشرين:أنا اللى كتبت الكتاب ده . كأنها جمله من تلحين القصبجي حاجة كده زى رق الحبيب.
دول شوية صور و كلام ما يتسكيتش عليهم ، فيهم الحلو و فيهم الرائع و فيهم المؤلم دونوا لحظاتكم ، عيشوها مرة و إتنين و مليون..الكلام الجميل و حتى المؤلم حرام إنه يتسكيت عليه...ده كلام ما يتسكيتش عليه...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق