الكلام دة ما يتسكيتش عليه

الحياة مفروض إن فيها مواقف ..و إن المواقف دى بطريقة أو أخرى كما يقول الكتالوج ليها شكل معين أو تيمة معينة ، لحن بتمشي عليه . الكلام دة للأسف مش هتلاقوة على المدونة دى . كم مرة عدا عليكم موقف و وقفتوا مصدومين أو ميتيتن على روحكم من الضحك و قلتوا لنفسكم : لا الكلام دة ما يتسكتش عليه؟؟؟؟
هنا ..و هنا بس ...
هنقول ..و نضحك..و نعيط..و نتفرج على الكلام اللى ما يتسكتش عليه..

الأحد، 21 فبراير، 2010

واحد خروف..إتنين خروف ..تلاته خروف


واحد خروف ...إثنين خروف....ثلاثه خروف....
سرير مريح..
ملايات بيضاء...
ظلمه....هدوء...سكينه...حمام دافئ...معده مليانه ...
مقومات السعاده الحقيقه ...
زمان قالوا النوم سلطان, و أنا حاليآ أجزم و على الملأ إن النوم أبو السلاطين كلهم ومش بس سلطان( نو أبسليوتلي)ده إمبراطور من بتوع زمان اللى ما بيتعوضش . عدّت عليه أوقات كتيرة كنت بحس إن النوم ده حلم صعب المنال و إن جسمي الغلبان تم إستنزافه حتى أخر قطره جسمانيآ و فكريآ و ماكنش فاضل غير إنى أجيب حته قطنه أمسح بيها اللى فاضل من الطاقه و أعصرها على دماغي. النهايه الحتميه لتلك الحاله الغير إنسانيه اللى أكيد عدت عليكوا , الجسم بيعمل (شت داون) و بتدخل فى غيبوبه من النوم فى أى مكان و زمان غصبآ عنك, يعنى مثلآ ممكن أنام بهدومى و أنا بزور ناس أو أركن فى السوبر ماركت و أنام واقفه زى الخيل ,مش عاوزه ضحك أنا دلوقتى فايقه و شيفاكم إضحكوا عليه لما أنام.
هضطر أدلل على النظريه بتاعتى فى النوم (سامحني يا خالى) , خالي راجل محترم جدآ و لسنين طويله كان بيشغل منصب مرموق جدآ و لكنه من أنصار نظريه النوم سلطان فى مره من المرات حصل حالة وفاه عند زميل ليه, و بما إنه راجل بيتعامل بالإتيكيت و الدبلوماسيه فكان لازم يروح يعزي حتى لو كان مرهق و يومه كان طويل جدآ.
تأملوا المنظر معايا, العزاء كان فى منزل الزميل ,الكراسي شاغره بعدد كبير من المعزيين, خالى جالس على كرسي بيشرب القهوة, و بعد فتره زمنيه واضح إنها كانت طويله سمع خالى صوت شخير واحد , الصوت كان قوى و وحش, لدرجة إنه لفت نظر خالى اللى إكتشف إن الكراسي فاضيه من المعزيين و الراجل زميله قاعد بيستنه لما يصحى و يروح و بالتالي خالى كان بيسمع صوته شخصيآ. ( المعلومه اللى نسيت أقولهالكم علشان الشفافيه إن خالي خليفة موتزارت و بيتهوفين و باخ يعنى موسيقار عظيم حقيقي و الشخير بتاعه إستثنائي و الأدهى إنى إكتشفت و أنا صغيره إنه كل ليله بينام على صوت الراديو جنبه طول الليل شغال), سامحني يا خال, بس ده لا يمنع إنه لولا حنجرته الذهبيه و لحميته العبقريه ماكنش سمع الموسيقي الجنائزيه اللى عملها فى العزاء.
نيجي بقي للأعترافات الشخصيه, فى طفولتى كنت مشهوره إنى لازم أقفل 12 ساعه نوم فى اليوم و إلا أتشائم . المحزن إنهم فضلوا يقروا عليا لحد ما بقيت فى عرض 6 ساعات على بعض شوفتوا التدهور اللى وصلتلوه؟؟
كل اللى قلتهلكم كان مقدمات المشكله الحقيقيه لما تبقي مرهق و مسِتوى على رأي أمي , و كل ظروف الجريمه الكامله قصدى النوم مواتيه و فجأه يجيلك قلق سخيف رزل ينغص عليك عيشتك ، تحاول كل المحاولات الممكنه لهدهدة دماغك, أبدآ تقلش حجر صوان، يا حبيبتى الله يهديكي, لا , يا ماما ننا هو , لا , طب الله يرضى عليكي و يكرمك , لا , بت إتخمدى لأقوم أخمدك, لا , سد يا روحى سد , لا, طب نتناقش زى الناس العاقله مش عاوزه تنامى ليه؟ غلاسه , رخامه, تباته عند جناب أهلك مانع. يبقى ردك على نفسك حسبي الله و نعم الوكيل عاااااااااااااااااااااااااااا.
هنا بقى نلجأ للتحايل و نجيب كل اللى إتعلمناه و درسناه بدايه من دُش دافى و وجبه محترمه مرورآ بكوب لبن و زيت اللافندر على المخده و كباية أعشاب و ممكن الموضوع يتطور لجلسة مساج و تحاول تقرأ كتاب و تسمع مزيكه هاديه , و فى حالات أخر يلجأ البعض لدواء الحساسيه أو منوم و أنا منصحكمش تعملوا ده.
بما إنكم غاليين عليه، و أنا مش ممكن أخبي عنكم سر ، هقلكم الطريقه السحريه اللى ممكن تنفع فى كل وقت و أى يوم إلا أيام عيد الأضحي و هتعرفوا دلوقتى ليه. كتير لما كنا أطفال و النوم كان بيبقي صعب كانوا يقولولنا عدوا من 1 لعشره و دكاترة التخدير عارفين النقطه دى كويس اللى إنتوا مش عارفينه إنكم لازم تعدوا كده ..
واحد خروف
إتنين خروف
تلاته خروف
أربعه خروف
و فى كل مره الخروف مفروض ينط من عند ودانك اليمين فوق دماغك لحد ودانك الشمال و فى خمسه خروف تحديدآ غمض عينيك لإنه خروف بيبي و ممكن رجله القصيره تخليه يوقع فوقك ( من غير ضحك شيفاكم) إلخ بقى لحد ما تناموا, اللى هتلاحظوه إن كل يوم الخرفان هتقل متخافوش محدش بيسرق القطيع بس إنتوا اللى بقيتوا بتناموا أسرع . أوه ه ه ه ه ه سلام بقي لإن بتاوب من عد الخرفان و الكلام ده لازم الواحد يسكت و ينام بعديه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق